(تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

(تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:20 pm

التنجيم والذهاب للسحرة والمشعوذين
قراءة الفنجان, وضَرْب الوَدَع, وفتح المنْدَل, وقراءة الكَفّ, وقَلْب الكوتشينة (ولو على سبيل التسلِيَة كما يقولون), والذهاب للسحَرَة والعرّافين, كالذين يمشون فى الشوارع ويقولون: أبَيَّن زِين, أو الذين يقولون: يا عَم افتَح الكتاب!, وسؤالهم عن الغيب, وعَمَّن سرق منهم, وسؤالهم أن يعطوهم حجاباً ييسّر لهم الرزق, أو الزواج, أو غيره, وعمل ما يسمونه الزّار, ليرضوا به الجن، فهؤلاء وغيرهم قال فيهم رسول الله r : (( من أتى عَرّافاً أو كاهناً فصدَّقه بما يقول, فقد كفر بما أُنزِلَ على محمد r )) [مسند أحمد, صحيح الجامع:5939] وقال: (( من أتى عَرّافاً فسأله عن شىء, لم تُقْبَل له صلاة أربعين ليلة )) [صحيح مسلم]
ولا يغرَّنَّكُم ما يفعله بعض السحَرَة من استخدامهم للمصحف, ليوهموا الناس أن عملهم حلال, وأنهم لا يعملون إلا بالقرآن. وكذلك من يشترطون عدم دخول الحائض عليهم, فكل هذا تدليس على المسلمين, لينخدعوا بفعلهم, مع أنهم لا يستطيعون تسخير الجن إلا بما يغضب الله سبحانه وتعالى.

وهنا ك أمر خطير أردت التنبيه عليه , وهو تصديق السحرة فيما يقولونه, فمثلا ً: إذا ظن َّ إنسان أنه مسحور , وذهب إلى الساحر (وهذا حرام كما ذكرنا) وسأله من سحر َ له , فيقول له الساحر: إن الذى سحر لك صفاته الخِلقية كذا وكذا, فيظن فى فلان وفلان , ممن تنطبق عليهم نفس المواصفات, وربما حصر َ الظن فى واحد فقط , لأن الصفات لا تنطبق على أحد غيره, وهذا ظلم , لأن الساحر كذاب , والجن الذى يستخدمه كذاب, وكثيرا ً ما وقع هذا الأمر , وحدثت عداوات بين الناس , لدرجة أن بعضهم أخذوا المرأة التى حددها الساحر بأنها سرقت , وضربوها ضربا ً مُبَرّحا ً لتعترف بالسرقة , وبعد ذلك ظهرت براءتها !

أهذا يرضى الله يا عباد الله؟ نظلم الناس , لمجرد إخبار من شخص لا يخاف الله , ويستخدم جنّاً لا يخاف الله؟ حتى لو أن الجِنّىّ نطق على لسان أحد, وذكر أحداً باسمه, وقال إنه الذى سَحَرَ, أو سرق, أو كذا أوكذا, فلا تصدّقوه, فربما يكون كاذباً.

قد يقول البعض إنه حدثت أشياء بالفعل كما قال السحرة, وللرد على هذا الكلام نورد حديث رسول الله : (( إذا قضى الله تعالى الأمر فى السماء, ضربت الملائكة بأجنحتها خُضْعاناً لقولِهِ, كأنه سلسلة على صَفْوان, فإذا فُزِّعَ عن قلوبهم قالوا: ماذا قال ربكم؟ قالوا للذى قال: الحق وهو العلى الكبير, فيسمعها مُسْتَرِقُو السمع, ومُسْتَرِقُو السمع هكذا واحد فوق آخر, فربما أدرك الشهابُ المستمعَ قبل أن يرمى بها إلى صاحبه, فيحرقه, وربما لم يدركه حتى يرمى بها إلى الذى يليه, إلى الذى هو أسفل منه, حتى يلقوها إلى الأرض, فتُلْقَى على فَمِ الساحر, فيكذب معها مائة كذبة, فيُصَدَّق, فيقولون: ألم تخبرنا يوم كذا وكذا يكون كذا وكذا, فوجدناه حقاً للكلمة التى سُمِعَت من السماء )) [صحيح الجامع:734] من أراد معرفة معنى الجزء الأول من الحديث فليرجع إلى تفسير الآية 23 من سورة ( سبأ ) أما (( مسترقو السمع )) فهم الشياطين , كان يركب بعضهم بعضا ً, ليستمعوا إلى حديث الملائكة , ثم يلقونه فى أذن الساحر , فتصدقه الناس , رغم أنه يكذب معه مئة كذبة . وقد كان ذلك قبل بعثة الرسول أما بعد بعثته .. فإن من فعل ذلك منهم أرسل الله عليه شهابا ً يحرقه {وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً} [الجن:9] ولكن أحيانا ً لا يصل الشهاب إلى الشيطان قبل أن يلقيه إلى الذى يليه , ثم الذى يليه , إلى أن يصل إلى الساحر، ولكن هذا لا يحدث إلا بقدر الله سبحانه وتعالى .

وهناك شىء آخر لا يقل خطورة , وهو أمر يحزن له القلب , أن نرى المسلمة تذهب للقساوسة فى الكنائس (أو أى ساحر) لماذا؟ لتؤذى أختها المسلمة .. وإنا لله وإنا إليه راجعون , أو تذهب ليعطوها شيئا ً يزعمون أنه يحببها إلى زوجها (تولة) , أو لتجعله يطلق ضرتها ! اللهم تب علينا قبل الموت توبة نصوحا ً ترضيك , وتوفنا مسلمين يا رب العالمين .

وإذا كنت ِ يا أختى ممن يذهب إليهم لفك السحر فقط , أو لعلاج المس ّ, ولا تؤذ ين أحدا ً .. فإن هذا أيضا ً لا يصح, واعلمى أن السحر لا يضر إلا بإذن الله {وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ} [البقرة:102] ولن يكشفه عنك ِ إلا الله {وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُو} [الأنعام:17] فمن أصيب بشىء من هذا فليصبر َ و ْ يحتسب, فإنه بلاء مثل المرض وغيره, قال رسول الله : (( إن عِظَم الجزاء مع عِظَم البلاء, وإن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم, فمن رَضِىَ فله الرضا, ومن سَخِطَ فله السخط )) [صحيح الجامع:2110] ‌ وقال : (( ما من مسلم يصيبه أذى شوكة, فما فوقها, إلا حَطَّ الله له به سيئاته, كما تحطّ الشجرة ورقها )) [صحيح الجامع:5763]

ومن أهم أسباب كشف هذا الضر (أو أى ضر) هو الاستعانة بالله, و الاستقامة على أمره سبحانه وتعالى, و التحصن الدائم بذكره جل وعلا, ودعاؤه , خاصة فى السجود , وفى قيام الليل بالسحر (السَّحَر هو الثلث الأخير من الليل) ولا ييأس من رحمة الله سبحانه وتعالى, ول ْ يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه, وما أخطأه لم يكن ليصيبه, وأن {مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً} [الشرح:5]

وأنصح من أصيب بشىء من هذا أن يكثر من قراءة آية الكرسى , والمعوذتين، ولا يقرأه مرة ويقول: قد قرأت ولم يحدث شىء . وأن يلتزم بالأذكار التى وردت عن الرسول فى نومه ويقظته , وطعامه وشرابه ِ, وكل أفعاله ، وأن ينام على وضوء، وإذا عرض لأحد منام مزعج (وهو ما نسميه كابوس) وكان بين اليقظة والمنام , فليكثر من قراءة آية الكرسى ّ, ولو بقلبه , إذا كان لا يستطيع تحريك شفتيه . وأ دلُّكم يا إخوتى على أمْر طيّب ومُجَرَّب : وهو أن تحفظوا سورة ( الجن ) وترددوها إذا جاءكم هذا الكابوس وأنتم بين اليقظة والمنام (ولو بقلبكم كما قلنا) فإنه سرعان ما ينكشف ما بكم إن شاء الله تعالى, اللهم اكشف الضر عنا وعن المسلمين.

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:22 pm

الذبح على أبواب المحلات


الذبح على أبواب المحلات , والمساكن الجديدة , لإرضاء الجن , حتى لا يؤذوهم, وكثير من الناس يذهب للمشعوذين , والدج الين , ويطلبو ن منهم ذبح شىء معين , إرضاءً للجن أيضا ً , وقد سبق أن ذكرنا أن الذبح لغير الله شرك .

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:24 pm

سَبُّ الدَّهْر

سب الدهر هو سب لله تعالى, والدهر معناه الزمن, قال رسول الله فى الحديث القدسى عن رب العزة سبحانه وتعالى : (( يؤذينى ابن آدم, يَسُبُّ الدَّهْر وأنا الدَّهْر, بيدى الأمر, أُقَلّبُ الليل والنهار )) [صحيح البخارى ] " أنا الدهر " معناها أن الله سبحانه وتعالى هو خالق الدهر ومدبر الأمر، وليس بمعنى أنه سبحانه وتعالى اسمه الدهر .

وسب الدهر هو كما نسمع من يقول: ده زمن اسود, دَه زمن اغْبَر, دَه زمن غدّار, الله يلعن الزمن اللى ش ف ت ك فيه, الله يخرب بيت دى أيام, يخرب بيت سنينك, ده نهار اسود ومنيل, وغير ذلك من العبارات . ويَلْحَق بِسَبّ الدهر - أيضاً - سَبّ بعض الشهور, مثل شهر أمشير, أو طوبة, وسَبّ الصيف, أو الشتاء.. وهكذا.

وكلمة ( الزمان مالُوش أمان) التى يعنون بها تقلُّب أحوال الإنسان بين الغنى والفقر, أو الصحة والمرض, وغير ذلك من تقلُّب الأحوال التى تعترى الإنسان, فالأفضل أن يقولوا ما قاله الرحمن: {وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [آل عمران:140]

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:25 pm

الركوع لغير الله عز وجل

مثل تحية الكفرة الذين ينحنون لبعضهم, وتحية لاعبى الكاراتيه, وتحية الممثلين للجمهور على المسرح.

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:27 pm

الموالد

من البدع المنكرة التى لا ترضى الله ورسوله .. عمل ما يسمونه المولد, مثل مولد الحسين , أو السيدة زينب - رضى الله عنهما - أو السيد البدوى . و الذبح لهم فى هذا اليوم , وتفريق النذور, وغير ذلك من البدع والشركيات, وا ختلاط الرجال بالنساء, و الغناء المحر َّ م , الذى يحتوى على كلمات شركية مثل: مدد , وغيرها, و التراقص يمينا ً وشمالا ً, وقولهم : (هُو هُو) ويسمونه ذ ِ كر اً ! ويمشون بالأعلام فى الشوارع , ويطب ّ لون , ويعتبرون ذلك من الدين!

أى ّ دين هذا ؟ ومن أين جاء؟ أخبرونى يا مسلمون .. أهكذا كان هدى رسول الله r {أَمْ عَلَى اللّهِ تَفْتَرُون} [يونس:59] ؟ وإذا قلت لأحدهم: إن هذا حرام , والنبى لم يفعله , ولا الصحابة ولا أحد من الصالحين، قالوا لك: إن هذا حب فى أهل الله , وأهل بيت رسول الله, بل ويتهمون من يقول لهم هذا بعدم حبهم .

ونقول لهم: إننا نحبهم أكثر منكم , ونجلهم ونوقر هم , رضى الله عنهم وأرضاهم , ولكن حبهم لا يكون بهذه البدع والمحر َّ مات , التى لا ترضى الله ورسوله ، ولكن باتبعهم , والتخلق بأخلاقهم , ولو أنهم علموا ما تفعلونه من أجلهم لتبرَّأوا منكم, ومن أفعالكم.

وبخصوص الدعاء والذِّكْر فقد قال الله عز وجل: {ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [الأعراف:55] وقال: { وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ } [الأعراف:205] أى أن الدعاء والذِّكْر لا ينبغى أن يكونا بمثل هذه الصورة, أو غيرها من الصور البِدْعِيَّة, ولكن ينبغى أن يكونا بخشوع, وإخلاص, وتضرُّع لله سبحانه وتعالى. وقد سمع رسول الله بعض أصحابه y يرفعون أصواتهم بالذكر, فقال لهم: ((يا أيها الناس! أرْبِعُوا على أنفسِكُم, فإنكم لا تدعون أصَمّ, ولا غائباً, إنكم تدعون سميعاً قريباً, وهو معكم)) [صحيح الجامع:7864] كما أنه لم يَرِد الذِّكْر بلفظ الجلالة (الله) مُجَرَّداً, ولكن لابد من اقترانه بصفة تليق به, كأن نقول: سبحان الله.. الحمد لله.. الله أكبر.. وهكذا.

و أخيراً نقول لأصحاب الطرق الصوفية , والحضرة القدسية, والجلسة المحمدية : إنه ليس لنا إلا طريق واحد , وهو طريق رسول الله الذى قال : (( تركتُ فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتى, ولن يتفرَّقا حتى يَرِدَا علىَّ الحوْض )) [صحيح الجامع:2937] وقال : (( أوصيكم بتقوى الله, والسمع والطاعة, وإن أُمِّر عليكم عبد حبشى, فإنه من يَعِش منكم بعدى فسَيَرَى اختلافاً كثيراً, فعليكم بسُنَّتى, وسُنَّة الخلفاء المهديّين الراشدين, تمسَّكوا بها, وعضُّوا عليها بالنَّواجِذ, وإياكم ومُحْدَثات الأمور, فإن كلَّ مُحْدَثة بدعة, وكلَّ بدعة ضلالة )) [ سنن الترمذى وابن ماجه, صحيح الجامع:2549] وقال: ((تفترق أمتى على ثلاث وسبعين مِلَّة, كلهم فى النار, إلا مِلَّة واحدة)) قالوا: ومن هى يا رسول الله؟ قال: "ما أنا عليه وأصحابى" [سنن أبى داود, صحيح الجامع:5343]

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:29 pm

زيارة الأضرحة

زيارة الأضرحة و التمسح بها و الطواف حولها و الدعاء عندها ولا يجوز الطواف إلا بالكعبة المشرفة ولا يجوز هذا التمسح والتبرك, وهو من الشركيات . والغريب أن الشيطان يسول لهؤلاء حججاً واهية يقولون لك: إن هذا مكان طاهر وأنا أدعو الله فيه عسى أن يستجيب لى . ونقول لهم ولأمثالهم : إن رسول الله دلنا على الأوقات والأماكن التى يُرجَى َ استجابة الدعاء فيها ولم يذكر منها الدعاء عند قبور الصالحين . ومن أراد أن تُستجاب دعوته فليتق ِ الله ربه وليُطِب مَطعَمَه أى لا يتكسّب إلا من الحلال، وليَتحَيّن أوقات الاستجابة مثل الوقت بين الأذان والإقامة وفى السجود وبخاصة فى التهجُّد بالسحَر، وعند إفطاره بعد صومه ويوم عرفة وعند نزول المطر . . . إلخ .

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:30 pm

السفر للمشايخ

السفر لزيارة المشايخ مثل السيد البدوى , والمرسى أبى العباس , وغيرهم كثير, وقد قال رسول الله : (( لا تُشَدُّ الرِّحال إلا لثلاثة مساجد, المسجد الحرام, ومسجدى هذا, والمسجد الأقصى )) [صحيح الجامع:7332]

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:32 pm

التشاؤم

التشاؤم من بعض الأشخاص .. وقولهم: احنا اصطبحنا بوش ّ مين النهارده , دهَ وشّه وحش , ده و ِشّه نحس , ده وشه فيه بريمة , دَه وِشُّه يقطع الخميرة من البيت, ده شرارة . . . إلخ. والتشاؤم من بعض الطيور, مثل البومة , و الحداة , و الغراب , ومن فِعْلِ بعض الأشياء ليلاً, مثل كَنْس البيت, أو إخراج المنْخُل, أو فتح المقص ّ, أواستعمال الإبرة , أو قشر الثوم . و التشاؤم من اللون الأسود, و قلب الحذاء , وعواء الكلب , ويقولون إ ن الكلب إذا أصدر هذا الصوت , فلابد أن أحدا ً سيموت . والتشاؤم من شخص إذا دخل البيت فقطع الكهرباء , ويقولو ن دَه وشّه و ِحش . وإذا قطعت الكهرباء فى عُرس , فمعناه أن العروس وجهها وحش . والتشاؤم من تسمية أحد بأسماء أولادهم , ويقولو ن: اسم مزروع واسم مخلوع . ويعتقدون أن الذى يصلى وأمامه إنسان .. أنه يفول عليه بالموت، وأن الحائض إذا خطت فوق أحد جالس - وخصوصا ً الأطفال - أنهم سيصابون بأذى , ويقولو ن : حرام تعدى عليه . والتشاؤم من بعض الأرقام , مثل رقم 13 . وكل هذا ما أنزل الله به من سلطان, وقد قال رسول الله : (( لا عَدْوَى ولا طِيَرَة, ويعجبنى الفَأل الصالح, والفَأل الصالح الكلمة الحسنة )) [ سنن أبى داود, صحيح الجامع:7532] والطير َ ة معناها التشاؤم, و (( لا عدوى )) أى أنها لا تتم تلقائيا ً بذاتها , ولكن بأمر الله جل وعلا ، لأنه حين سُئِل عن الجَرَب الذى يصيب الجمال , ويكون معد ِ يا ً, قال : (( فمن أجْرَبَ الأوَّل؟ )) [ سنن الترمذى, صحيح الجامع:7529] أى فمن أصاب الجَمَل الأوَّل بالجرَب؟, وسبحان الله! كم من مُخالِط للمرضى , وقد عافاه الله، وكم من صحيح قد ابتلاه الله، فالأمر كله لله . و (( الفأل )) كما جاء فى الحديث , معناه الكلمة الحسنة , وليس بالأشخاص , أو الأماكن , كما يظن البعض.

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:34 pm

المشاهَرَة

وهى ما يدَّعونه من مشاهرة العروس , و المختون , و النفساء , فإذا دُخِل على أحد من هؤلاء بلحم نيّئ , أو رجل حالق لحيته , أو حائض , أو جُنُب , أو بباذنجان , أو غيره، فإن هذا (بزعمهم) يمنع لبن الرضاعة , ويمنع الحمل , ويقولون : إنها اتكبست , ويعتقدون أن الطفل المصاب بالحصبة لو دخل عليه جنب أنها تتكبس فيه , وكل هذا ليس له أساس من الصحة، وكم من حالات حدث فيها هذا الأمر , وهم متوكلون على الله جل وعلا, ولم يحدث لهم أى مكروه , والحمد لله رب العالمين.

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:36 pm

السُّبوع

السنة هى العقيقة , وقد علمها الكثير , ويفعلونها, ولكنهم - للأسف - يعملون معها السبوع , بما فيه من مخالفات شرعية بَيّنة , مثل إيقاد الشموع قبلها بليله , ووضعها فى صينية كبيرة , وحولها الفول , و الحبوب, و النقود , وغيرذلك مما يتبركون به, ثم يُدَق ّ للمولود دقات عالية, ويوضع فى مَنْخُل, ويُقال له: اسمع كلام امَّك وماتِسْمَعْش كلام ابوك! ويعلقون فى ذراعه قطعة قماش , بها سبع حبات من الفول , وبعض النقود و الملح , أو الجلدة المقطوعة من الختان، وغير ذلك، وكل هذا لحفظه من العين , أو أى مكروه! ويُرَش الملح على الحاضرين لنفس الغر ض.

ما كل هذا يا امة الإسلام؟ وإلى متى نظل غارقين فى هذه الجهالات؟ ومن يغيرنا نحن؟ ويا للأسف.. فلقد رأيت ُ بعض المتعلمين تعليما ً جامعيا ً يفعلونه , ويقولون : إن آباءنا كانوا يفعلونه! ألم يعلموا أن رسول الله قد نهى عن التميمة , وأعد ها شر كا ً بالله سبحانه وتعالى ؟ وهل هذه التعاليق على الأطفال إلا تمائم فما أشبه قولهم بقول من تمسكوا بدين آبائهم , ولم يتبعوا رسلهم - صلوات الله وسلامه عليهم - وقالوا : {إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ} [الزخرف:23] اللهم تب علينا أجمعين.

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (تصحيح أخطاء المسلمين قبل أن يأتى َ يوم الدين):لفضيلة الشيخ محمد ياسين -2-

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 29, 2009 1:37 pm

إرضاء الناس بسَخَط الله

إرضاء الناس بسَخَطِ الله يحدث كثيراً جداً, ومن أمثلته ما ذكرناه فى شهادة الزور, ومن أمثلته الذهاب للأفراح الساقطة, التى يختلط فيها الرجال بالنساء، ويُعْصَى الله عز وجل فيها, بالأغانى الماجنة, والرقص, وشرب المخدرات, والمسْكِرات, كالبيرة وغيرها، وعُرْى النساء, وإسرافِهِنَّ فى تزيُّنهنَّ, وتعطُّرِهِنَّ, وغير ذلك من الموبقات, ألم يعلموا أن رسول الله قال: ((كل عين زانية, والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهى زانية))؟ [صحيح الجامع:4540]، وقال: ((ليكونن من أمتى أقوام يستحلُّون الحِرَ, والحرير, والخمر, والمعازف))؟ [صحيح البخارى] وقال: ((سيكون فى آخر الزمان خسف, وقذف, ومسخ, إذا ظهرت المعازف, والقَيْنات, واستُحِلَّت الخمر))؟ [صحيح الجامع:3665] ((الحِرَ)) معناه الزنى, و((المعازف)) هى آلات اللَّهو والطَّرَب, و((القينات)) معناها المغنيّات. ومن العلماء من فسَّر المسخ على حقيقته، ومنهم من قال: إنه طَمْس لقلوبهم على هيئة قلوب الحيوانات (والعياذ بالله) والآية الكريمة: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} [لقمان:6] فسَّرَها العلماء بأنها الطَّرَب والغناء, كما ورد فى تفسير (ابن كثير) وغيره.
ولو رأيتَ هؤلاء أو سمعتهم (عافانا الله وإياكم) لتعجَّبتَ, وقلتَ: أهؤلاء قوم يؤمنون بالله واليوم الآخر, ويؤمنون بالجنة والنار؟, أهكذا يكون الشكر على النعمة يا عباد الله؟ أبَعْدَما مَنَّ الله عليكم بزواج أبنائكم وبناتكم, تقابلون نِعَمَه بمعصيته؟ (سبحانك ربنا ما أحلمك) وأنتِ يا عروسة (أو المعزومة فى الفرح) هل يبيح لك الإسلام أن تخلعى سِتْر ربّكِ, بحجة أنه يوم زفافك (ليلة العمر) أو أنه فرح؟ هل عندك برهان من ربك أنه سيغفر لك ما تصنعينه فى هذا اليوم؟ أين حياؤك؟ تضحكين مع الشباب, وترقصين معهم - أو أمامهم - على أنغام الموسيقى، وكل هذا بحجة أنه فرح, تعملين فيه ما تشائين, وتقولين: {إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} ودِى ليلة!, نعم إن الله سبحانه وتعالى {غَفُورٌ رَّحِيمٌ} ولكنه {َذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ} {اعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [المائدة:98] {نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {49} وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيم} [الحجر:49-50] {إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ} [فصلت:43] ولقد مَرَّ بنا كيف أن الكلمة من سَخَطِ الله يهوِى بها العبد فى النار سبعين خريفاً، فكيف بليلة كاملة فى سَخَطِ الله؟
لقد كانت الأفراح فيما مضى لا يرقص فيها أحد إلا الراقصة (وهو حرام قطعاً) وكانوا إذا أرادوا وصف امرأة خليعة قالوا: دى عاملة زَىّ الرقّاصة، أما الآن فالكل يرقص, حتى المحجبات, والرجال, أين أنتم يا أولياء الأمور؟ أذَهَبَت غيرتكم على أعراضكم؟ إنا لله وإنا إليه راجعون.
وأنتم يا شباب الإسلام, ويا رِجالَه.. أيُرْضِى ربكم أن تشربوا الخمر (البيرة) لمجرَّد مجاملة العريس؟ أتدرون ما العقوبة؟ اسمعوا قول رسولكم: ((كُلُّ مُسْكِر حرام, وإنَّ على الله لَعَهْداً لمن شَرِبَ المسْكِرَ أن يسقيه من طينة الخبال عرق أهل النار)) [صحيح الجامع:4551] وقوله: ((كُلُّ مُسْكِر خمر, وكُلّ مُسْكِر حرام, ومن شَرِبَ الخمر فى الدنيا, فمات وهو يدمنها, ولم يَتُبْ, لم يشربها فى الآخرة)) [صحيح مسلم] وقوله: ((لا تذهب الأيام والليالى حتى تشرب طائفة من أمتى الخمر, يُسَمُّونها بغير اسمها)) [سنن ابن ماجه, صحيح الجامع:7273] أى أنهم يسمون الخمر بأسماء أخرى, مثل البيرة, والكونياك, والشامبنيا, وغير ذلك.
وقد ابْتُلِينا فى هذه الأيام بما يُسَمَّى (الدِّى جى) الذى انتشر فى كل مكان، وترى المسلم لا يستطيع الصلاة, ولا ذِكْر الله, من هذه الأصوات الخليعة الصاخبة إلى قرب الفجر, وإذا قلت: يا جماعة دَه حرام, فى ناس عايزة تصلّى, وناس مريضة, وناس عايزة تِذاكِر, قالوا لك: ربنا يفرَّح الناس, انت عايزهم يعملوا إيه, يعنى يصَوَّتوا! فى حين أنك لو رفعت صوت القرآن - ولا أقول إن هذا صحيح - أو صلَّى الإمام وفتح ميكرفون المسجد, قالوا: هو دَه يرضى ربنا, وهو ربنا قال كِدَه. يا قوم إلى متى هذه الغفلة؟ تاب الله علينا وعليكم {وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً} [الكهف:49]
ولا تقولوا احْنا مابنِعْمِلْش حاجة، احْنا بَس رايحين نِقَضّى واجب عشان مايِزْعَلُوش, معقولة مارُحْش فرح ابن اخويا, معقولة ماحضَرْش فرح اختى. يا قوم اتقوا الله.. هل إخوانكم وأولادهم - أو حتى أولادكم - أحبّ إليكم من الله ورسوله؟ لقد مَرَّ بنا أن مِقياس حب الله تعالى هو طاعته, وطاعة رسوله . ثم إنها فتنة عظيمة، والإنسان لا يملك نفسه، وعندما يذهب إلى هذه الأفراح تعجبه, ويندمج معها, لأن النفس أمّارَة بالسوء, ويعجبها اتِّباع الهوَى, وهو من المهلكات, وأخطر من ذلك أنه يُصاب بقسوة القلب, واسْألوا كثيراً ممن تابوا إلى الله, وبدأوا فى التقرُّب إليه سبحانه وتعالى, ولكنهم لم يتركوا سماع الأغانى, ورؤية الأفلام, والمسرحيات, والمسلسلات, هل استمروا فى تديّنهم؟ لا والله الذى لا إله غيره.. ما ينشغل قلب بهذه الأشياء, إلا وقد بَعُدَ عن ربه بُعْداً كبيراً. ثم تراهم بعد ذلك يشتكون, ويقولون: ده احْنا كُنّا كُوَيّسين, ومتديّنين, وبنصلّى قيام الليل, وبْنِقْرَأ القرآن, مُشْ عارفين إيه اللّى جَرَى لنا {قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُم} [آل عمران:165] {ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ} [الأنفال:53]
وإذا كنتم تريدون قضاء الواجب, فاذهبوا قبل الفرح أو بعده, وإلا- فمتى يكون التغيير, إذا كان كل واحد مِنّا لا يريد أن يبدأ بنفسه, ويعمل ألف حساب للناس, ولا يخاف الله؟ واذكروا قول رسول الله : ((مَن الْتَمَسَ رِضا الله بِسَخِطِ الناس, كَفَاهُ الله مُؤْنَة الناس, ومن الْتَمَسَ رِضا الناس بِسَخِطِ الله, وَكَلَهُ الله إلى الناس)) [سنن الترمذى, صحيح الجامع:6097]
وقبل أن نترك هذه الفقرة, نريد أن نذكّر إخواننا أن قراءة الفاتحة قبل العقد (وهى لم ترد عن الرسول ) لا تحلل الحرام، فلا تبيح للخاطب أن يخلو بخطيبته, أو يخرج معها بدون محرم, والناس تعلم هذا جيداً, ولكنها المغالطة, واتِّباع الهوَى {وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ} [ص:26] وللأسف يقال إن الفاتحة نصف الكتاب, وإنها تساوى 44 يمين! من أين جئتم بهذا الكلام؟ ألَكُم إله غير الله يُشَرِّع لكم؟ أم لَكُم رسول غير سيدنا محمد ؟ (لا إله إلا الله محمد رسول الله).
وعَلامَ كل هذه الأفراح؟ فرح للفاتحة (بالدِّى جى طبعاً) وفرح للشبكة, وآخر للعقد, وآخر للزفاف. وأريد أن أسألكم.. ما للدِّى جى بالفاتحة؟ أم أنها لابد أن تُقرَأ على أنغام الموسيقى؟ (أستغفر الله) ثم أمْر آخر: ألَيسَت كل هذه الأفراح ترهقكم مادياً, بالإضافة لتعنُّتِكُم فى اشتراط المهور, ومُغالاتكم فى الشبكة, ونوع المسكن والأثاث؟ وبعد هذا تشتكون من قِلّة الزواج, وشبابكم يفسد, وبناتكم تعنّس. يَسّرُوا ولا تُعَسّرُوا, ولا يحملنَّكم حُبّ التباهى والتفاخر على أن تعطلوا أولادكم عن الزواج, ويشيع الفساد, وتتحملوا عواقبه الوخيمة.
لقد شاع الزواج العرفى بين طلبة المدارس والجامعات، وهو ليس بزواج, بل هو زنى (والعياذ بالله) قال رسول الله : ((لا نِكاح إلا بِوَلِىّ)) [صحيح البخارى] وقال: ((لا نِكاح إلا بِوَلِىّ, وشاهِدَىّ عَدْل)) [مصنف ابن أبى شيبة, السنن الكبرى للبيهقى, صحيح الجامع:7557] وقال: ((أيُّما امرأة نُكِحَت بغير إذن ولّيها فَنِكاحُها باطِل, فَنِكاحُها باطِل, فَنِكاحُها باطِل)) [سنن أبى داود والترمذى, صحيح الجامع:2709] فلابد من موافقة وَلِىّ الزوجة (وهو أبوها, أو من يَحِلّ مَحِلّه) والإشهار، قال رسول الله : ((فَصْلُ ما بين الحلال والحرام, ضَرْب الدُّف, والصَّوْت فى النكاح)) [صحيح الجامع:4206] ولا يُفهَم من الحديث الشريف أن "الصَّوْت" يُقصَد به الزغاريد, أو الأغانى الماجنة, أو الموسيقى, ولكنه الضَّرْب بالدّف فقط, والأغانى العفيفة, بدون تَمَيُّع, أو اختلاط بين الرجال والنساء, قال رسول الله : ((صوتان ملعونان فى الدنيا والآخرة: مِزْمار عند نِعْمِة, ورَنَّة عند مصيبة)) [صحيح الجامع:3801] ونلاحظ قول ((عند نعمة)) حتى يَعْلَم الذين يُشَغّلُون الدِّى جى والأغانى فى أىّ مناسبة, من نجاح, أو عيد ميلاد, أو افتتاح محل, أو سُبُوع, أو غيره, حتى التنجيد والحِنَّة, يُشَغّلُون فيهما الدِّى جى, وكأن إزعاج الناس ليس له أى اعتبار.
وأُناشِدُكُم من قلبى, ومعى الكثير والكثير: (ارحمونا من الدّى جى) هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه

Admin
Admin

المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salahsoft.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى